القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6

رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6


رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6 اصبحت متوفرة الان،تم نشر رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6 لأول مرة على موقعنا وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وحققت استجابة كبيرة من قبل القراء على الموقع. و في هذا السياق، سنقدم لكم رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6

رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6 

رواية معاناة حوراء الفصل السادس 6

استيقظ في نص الليل لم يجدها بجانبه استقام مسرعًا أتجه نحو المرحاض طرق على الباب بهدوء
: حوراء أنتي جوا 
لم يستمع لأي رد: لو مفتحتيش الباب حالاً أنا هدخل 
فتح الباب وجد المرحاض فارغ خرج من الغرفة دور عليها في جميع أنحاء المنزل سمع صوت صريخها أتي من الخارج رقض مسرعًا وفي خلال دقيقتاين كان أمامها 
كانت بتجري مسرعًا من الخوف اتلوت قدمها قبل ما بتقع بتلحقها ايد صلبه مسكت في حضنه وهي بتصرخ برعب وبتحاول متبصش خلفها
: فيه وحش الوحش ورايا 
مسح دموعها بهدوء: دا مش وحش دا الكلب بتاعي 
غمضت عنيها بتعب وهمست: خدني من هنا عايزه أدخل 
حاول يبعدها عن حضنه مسكت فيه أكتر: مش قادره أقف على رجلي 
ميل حملها لفت ايديها حولين عنقه ووضعت رأسها على صدره أتجه نحو المنزل دخل الغرفة وضعها على السرير كانت نائمه نظر إلى ملامحها الهادئه نزل بنظرة على رقبتها نظر إلى الجـ.. رح الصغير من أثر السكـ.. ين بالأمس غطاها بالحاف وخرج للبرنده طلع علبة السجاير من جيب بنطاله طلع واحده وضعها في فمه وأشعلها
أستيقظت تاني يوم على ضوء أشعت الشمس الضاربه على وجهها رفعت ايديها بنوم وضعتها على وجهها بضيق اتفتح الباب ودخلت الخادمه بحترام
: سيد ريان ينتظرك على الفطار سيدتي
: حاضر 
خرجت الخادمه استقيمت من على السرير دخلت المرحاض أخذت حمام دفئ وسرحت شعرها وخرجت من الغرفة أتجهت نحو غرفة الطعام فتحت الباب ودخلت وجدت نفس الشاب الذي رائته بالأمس كان يتناول الطعام مع ريان جلسة بصمت وبدأت تتناول الطعام فهي جائعه 
قطع الصمت جميس بتسأل
: أتجوزته أمتا 
: لما كنت في مصر 
: عربيه، يعني أنت كنت نازل تتجوز مش شغل زي ما عرفت الكل 
: خلصت الورق اللي طلبته منك 
: كل الأوراق جاهزه على مكتبك 
استقام جميس: أنا خلصت أكلي هروح أخلص بقيت الشغل
هز ريان رأسه بهدوء خرج جميس نظر ريان إليها
: كنتي بتعملي إيه أمبارح بليل في الجنينه 
: حسيت أني مخنوقه أمبارح ونزلة أشم حبت هواء أنا شبعت عن اذنك 
قربت الخادمه عليها بالعقار وضعتها أمامها: أدوية حضرتك 
أخذت العقاقير تناولتها وأتجهت نحو الغرفة دخلت نظرة إلى هاتفها الموضوع على الكومودينه أخذته بلهفه ممزوجه بفرح وطرقة على والدها لم يمر ثواني وأجاب على الفور
حوراء بلهفه ممزوجه بدموع فرح : بابا حبيبي عامل ايه 
: الحمدلله يا بنتي أنتي عامله ايه قلقتيني عليكي بقالي يومين بحاول اتواصل معاكي مش عارفه 
: معلش يا حبيبي مكنتش قادره ارد على حد 
: أنا مش عايزك تحطي الموضوع في دماغك أنتي كنتي قدامه وهو أخترها هيا أنا مش بقولك الكلام دا علشان تزعلي أنا بقولك كدا علشان تشليه من دماغك هو سابك بيديه 
: أنا خلاص نسيت الموضوع دا 
: لو عرفتي تخبي عن الدنيا كلها مش هتعرفي تخبي عني أنا عارف ان الموضوع صعب عليكي بس يا حبيبتي اللي ميبقاش عليكي متبقيش عليه وربنا شيلك الأحسن 
حاولة تخبي صوتها الباكي: وصال عامله ايه 
: الحمدلله كويسه هي دلوقتي في الجامعة 
: لما تيجي خليها تكلمني، بابا أنت صحتك عامله ايه بتاخد الادويه في معادها 
: أنتي عارفه وصال واللي بتعمله، أنا هقفل دلوقتي عندي شغل لما اخلص هكلمك
أغلق الهاتف ووضعه على المكتب أمامه بحزن رفع وجهه ينظر إلى الداخل دخلت وصال تنظر إلى الأرض 
: بابا الفطار جاهز 
: أنتي مرحتيش الجامعة أنهارده
: حاسه أني دايخه قولت أروح بكره 
: لو تعبانه نروح المستشفى 
: مفيش داعي هفطر وأخد الادويه وهبقي كويسه 
: حوراء كلمتني بس أنا فكرتك في الجامعة أبقي كلميها 
: حاضر 
خرجت من المكتب اتجهت نحو غرفة الطعام جلسة وبدأت تتناول الطعام بصمت وهي تنظر إلى والدها من الحين للأخر بحزن من تعامل الجاد معاها تناولة القليل وأخذت العقاقير 
: أنا رايحه الجامعة 
رفع وجهه ينظر إليها: مش قولتي مش هتروحي
: نسيت ان عندي محاضره مهمه
خرجت من الغرفة أخذت حقيبتها وأخذت سيارة أجري وصلت بعد فترة أمام الجامعة أعطت السائق الأموال ودخلت السكشن وجدت الدكتور في القاعه نظر كل الطلاب إليها أتجهت نحو البيدج جلسة بتوتر من نظرات الكل 
: الدكتوره اللي لسه دخله تتفضل تخرج برا 
قامت وقفت وهي تنظر إلى ملامحه بتشبيه 
: أنا أسفه يا دكتور بس 
قطعها بحد: بس إيه هتبقي تيجي للعيانين وتقوليلهم أعذار أتفضلي أخرجي برا 
نظرة إلى الطلاب بحرج ثم إليه حاولة الثبات أمامه
: بس حضرتك مش من حقك تطردني من المحاضره دلوقتي لأني جايه في معادي لو بصيت في ساعة حضرتك هتتلقي أن لسه فاضل خمس دقايق على معاد المحاضرة 
أتعصب من ردها عليه خبط على المكتب بتاعه 
: الكل يبص قدامه، وأنتي اتفضلي اقعدي
دخلت الخادمه في المساء وجدت حوراء نائمه قربت عليها تيقظها 
: سيدتي 
حوراء فتحت عنيها بكسل: فيه إيه الواحد ميعرفش ينام شويا وهو مخـ.. طوف 
: السيد ريان مستني حضرتك تجهزي علشان الحفله 
: روحي قوليله مش هتروح معاه في مكان 
: حسنًا 
بتخرج الخادمه بترجع حوراء تنام بعد دقايق الباب بيتفتح بقوه بتتفزع حوراء من دخوله المفجأ
: نص ساعة وتكوني جاهزة مفهوم 
: مش هروح معاك في حتي 
: عايزة إيه علشان تيجي معايا 
: لو نزلة النجوم اللي في السماء على شعري هاجي معاك 
: يلا أجهزي قدامك نص ساعه 
: أنا مش قولتلك أني مش جايه معاك الحفلة 
: بس قولتي لو نزلة النجوم اللي في السماء على شعرك هتيجي 
خرج من الغرفة نظرة إلى الخادمه وهي تتجه نحوها ممسكه بفستان نبيتي وخلفها فتاة ممسكه بيدها حقيبة 
: أنتي مين 
: خبيرة تجميل سيد ريان بعتني لتحضيرك للحفل 
جلسة حوراء أمامها وبدأت الفتاه في وضع مسحيل التجميل 
ريان ببنتبه إلى صوت خطواتها بيرفع نظرة ينظر إلى قدمها كانت رفعه طرف الفستان بيديها برقه رفع نظره يتفحص تفصلها شعرها النازل على ضهرها وفيه خصلات نزله على عنيها الزرقاء نفخت في خصلات شعرها علشان تبعد عن عنيها النجوم من الماس الموضوعه على شعرها بطريقة جميلة ملامحها الهادئه الفستان الطويل متجسم عليها ظاهر تفصيل جسدها برقبه علشان يداري جـ..رح عنقها عاري من الظهر ولاكن يغطيه شعرها الطويل بتقف أمامه 
: أنا جاهزة 
: الفستان مش مبالغ فيه شويا 
نظرة إليه بغيظ وأبتسمت: لا شكله حلو 
سارة أمامه بكبرياء همس ريان: مين اللي جبلها الفستان دا 
جميس بتعجب: أنت 
سار خلفها هو وجميس خرجت من المنزل وقفت تنظر إلى عدد السيارات والحراس الوقفين ركب ريان السيارة نظر إليها بطرف عينه ينتظر ركبها رفعت طرف الفستان وهبتط الدرج ركبت بجانبه 
: إيه كل العربيات دي أنت عليك تـ.. ار وخايف يطلعه يمـ.. وتوك 
: أنا مش عايز كلام كتير طول ما أنتي معايا 
: مريض نفسي 
: الظاهر لسانك هيوحشك قريب 
بلعت رقها بتوتر وصمتت بخوف من تهديده وصله أمام قصر فخم نزلة بنبهار من حجم القصر وقف ريان بجانبها وهمس
: طول ما احنا جوا مش عايزك تبعدي عني مفهوم 
سار أمامها أتقدمت نحوه دخله إلى الحفل أتجه ريان على طوله بها فتاة تضع مسحيل تجميل بكميّات تقدمت حوراء منهم جلسة ووضعت قدم فوق الأخرى قامت الفتاة قبـ.. لة ريان وبعدها القت التحيه نظرة حوراء إليهم بشمئزاز
الفتاة بغرور: مرحبآ إيتها الساحرة الصغيره أنا بيلا 
: مرحبآ إيتها المشعوذه أنا حوراء 
: مشعوذه
: نعم إلآ تنظرين إلى نفسك في المرايا قبل قدومك للحفل خافي من الساحرات لانك كما تعلمين نحن كا سحرات نصطاد المشعوذات 
ضحكت بيلا على تشبيه حوراء لها نظر ريان إلى حوراء بملل من حدثها السخيف مع بيلا بدأت بيلا بالكلام مع ريان متجاهلين وجودها تماماً 
قرب شاب على حوراء بإبتسامة 
: مولاتي هل تقبلي بالرقص معي 
نظرة حوراء إلى ريان بتحدي وقامت قبل ما بتمسك ايديه بيمسك ريان ايديها بلطف وأبتسامه مزيفه 
: وعداني بالرقص معايا 
أنسحب الشاب بتوتر رفعت حاجبها وسحبت ايديها من ايديه سحبها إليه مجددًا وبدأ بالرقص معاها نظرة إلى نظراته بتوتر كانت أول مره تنظر في عنيه الرمادي وبشرته القمحاء شعره الأسود تفصيل وجهه التي لا تقل أنه قـ.. اتل أنتهت الرقصه كانت حوراء هتجلس سمعت صوت ينادي على أسمها لفت إليه مسكت في زراع ريان بخوف فهي لم تنسي ملامحه ولا اليوم الذي حاول الأعتـ..داء عليها في الفندق 
: حوراء أنتي هنا عامله إيه 
رفعت نبرة صوتها بخوف: ك.. كويسه
نظر ميكل إلى ايدهم الممسكه ببعض: أنتي اتجوزتي 
: لا 
نظر ريان إلى يدها الممسكه به بستغراب وإلى ملامحها الخائفه هو يشعر برجفة أيديها أبتسم للشاب وسحبها ومشي من أمامه رجع على الطوله جلسة مسكت كوب المياة ارتشفت منه القليل تحت انظار ريان أتا شاب عليهم أخذ ريان وبيلا معاه 
جميس بقلق: أنتي كويسه 
هزت رأسها بهدوء: اه كويسه 
شعرت بالملل نظرة حولها كان الكل يرقص ويمشي وفيه اللي بيرتشف من النبـ.. يذ استقمت متجه إلى المرحاض اوقفها جميس 
: رايحه فين 
: محتاجة ادخل الحمام 
اتجهت نحو الحمام وقفت أمام المرايا عدلت من ملابسها و مسحيل التجميل كانت على وشك الخروج ولاكن منعها ذالك القـ.. ذر ميكل دخل المرحاض وقفل الباب وعلى ملامحه نظرات الخبث بدأ يتقدم نحوها وهي ترجع للخلف وتشعر أن قلبها سيتوقف عن النبض من الخوف حاولة الصريخ ولاكن كان صوت الموسيقى عالي لم يسمعها أحد لفت علشان تخرج أتفجأة بنفس الشاب واقف خلفها دخل وأغلق الباب جيدًا بالفتاح وعلى ملامحه نظرات الخبث بدأ يتقدم نحوها وهي ترجع للخلف بخوف 
: أنت بتعمل إيه في حمام البنات 
: في رأيك هكون بعمل إيه أنتي عرفتي تهربي مني في الفندق وريني هتهربي مني هنا أزاي 
: أبعد عن طريقي والله هصوت وألم عليك الناس 
: صوتي من هنا للصبح محدش هيسمع صوتك 
: أفتح الباب احسنلك 
اتقدم نحوها صرخت برعب مسكها من الفستان 
: حد يبقي معاه الجمال دا ويبعد 
 صفعته على وجهه أتعصب من ضـ.. ربتها حصرها في الحائط وقبـ.. لها بعـ.. نف حاولة تبعده عنها مسك أيديها الأتنين بيد واحده ضـ.. ربته برجليها بين قدمه حرر ايديها بألم أستغلت ألمه ودفعته بعيدًا عنها وجريت حاولة فتح الباب صرخت بنجده ولاكن سحبها ميكل ولكـ.. مها في وجهها ضرخت بألم ووقعت على الأرض شعرت أن أنفها قد انكـ..سرت وفمها امتلا بالـ.. دماء 
: أنا عدتلك الضـ.. ربه الأولى لاكن مش هعديلك التانيه 
مسك فقها رفع وجهها إليه ينظر إلى الـ.. دماء اللي على وجهها 
: قولتي إيه تيجي معايا بالزوق ولا بالعفيه 
نظرة إليه بتشويش بسبب الضـ..ربه : مش هاجي معاك 
لكمـ.. ها مره أخرى لتتصدم رأسها بالأرض مجددًا مسكها من الفستان بعـ.. نف 
: لسه زي ما أنتي 
همست بصوت غير مسموع: اه 

عاوزينكو تنورنا علي جروبات الواتس والتليجرام بتوعنا علشان هنبدا ننزل هناك روايات كتييييييييييير جدااااا كاملة ومن غير لينكات كمان

علشان تدخلو واتساب دوسو هنا

علشان تدخلو تليجرام دوسو هنا

تعليقات