القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25

رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25


رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25 اصبحت متوفرة الان،تم نشر رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25 لأول مرة على موقعنا وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وحققت استجابة كبيرة من قبل القراء على الموقع. و في هذا السياق، سنقدم لكم رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25



رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25
رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25

  

رواية نسيم العشق عيسي وجنه الفصل الخامس والعشرون 25

- وقعـ..ت التلفيون من ايدها بتوتر و خوف شديد من عيسى
فريدة بقلق :- الو الو جنة انتي روحتي فين 
- عيسى قرب بهدوء ما قبل العاصفة مسك الفون و قفله نهائيا
عيسى بجمود :- هو مش انا قولت مترديش عليهم و تقفلي موبايلك تقومي انتي اللي تريني عليها 
جنة بخوف شديد:- هو هو يعني
عيسى بغضب مفرط و عصبية ارعبت جنة بمعنى الكلمة
: هو ايه ما تنطقي
جنة بخوف و دموع :- و الله هي قلقانة عليك و بتحبك جدا هي من حقها كأم تتطمن على ابنها
- عيسى بغضب مفرط رمى الموبايل من ايده على الارض بقوة ليتـ..كـسر مليون حتة من قوة الوقـ..عـة 
:- متقوليش امي دي مش امي و دا مش ابويا انا استحاااالة اقبل بيهم كأهل ليا و انتي من وجبك كزوجة انك تقفي جنب جوزك و تدعميه فى قراراته انما انتي بتعملي ايه بتخرجني برا الاوضة عشان تكلمي الست اللي رمـ..يـت جوزك قدام باب جامع و هو لسه عمره ايام مهمهاش ايه اللى ممكن يحصلي محدش فيهم هم الاتنين همه انا هعيش و لا همـ...وت كملت حياتها و جابت ابنها التاني كمل بدموع 
: انما أنا ايه اللي حصلي دا مش مهم عندهم و دلوقتي انتي جاية تقولي امي و من حقها تطمن عليا 
جنة بخوف من تحوله و فى نفس الوقت حاله صعبان عليها جدا :- انا آسفة يعيسى آسفة بس و الله 
قاطعها و هو بيصـ...فعها بكل قوته ، بصتله بصدمة و خوف ، مسك معصم ايديها بقوة
:- و الله العظيم يجنة و الله العظيم لو اتكررت تاني لهكون مطلقك و بعتك لأهلك 
- حسيت انها عجـ..زت عن الكلام من صدمتها لاول مرة في حياته يتكلم معاها بالطريقة دي لاول مرة يمـ..د ايده عليها ، حسيت انها ندمت انها جت معاه وانها كانت غلط لما سابت بيت اهلها ، جريت من قدامه بسرعة و هي مش طايقه ، دخلت الحمام و قفلت الباب عليها بالمفتاح ، راح ناحية باب الحمام ، خبط على الباب بقوة 
عيسى :- افتحي يجنة و بطلي شغل عياال
جنة ببكاء:- عيال انت ضربـ..تني يعيسى انت مدرك انت عملت ايه
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 🤎
عيسى :- انتي اللي عصبتني يجنة خلاص انا اسف افتحي
جنة بعصبية و صوت عالي:- مش فاتحة و اطلع برا الاوضة انا اصلا مش طايقك 
عيسى :- طب افتحي و نتكلم تعالي اضـ..ربني و اعملي اللي انتي عايزاه فيا خدي حقك بس افتحي 
- افتكرت كلامه و هو بيقولها انه هيطلقها بسبب غلطة هي شايفها من وجهة نظرها متستهلش حسيت هي اد ايه مش مهمة بالنسباله ، بدأت تفتكر كل حاجه حصلت معاها من اول موضوع مصطفى حسيت بألم و وجع شديد فى قلبها للمرة المليون تحس انها مش محبوبة و انها مجرد سلعة و حاجه عيسى كان و هيفضل مجبور عليها ، فضلت ترجع لورا و سندت على الدوش بكل قوتها ، كسرت الحنفية لتسقط المياه بغزارة عليها ، فضلت تبكي بشدة وهي صعبان عليها نفسها 
جنة ببكاء:- حرام عليكوا ليه يعمل فيا كدا ليه يا ماما
عيسى بدموع :- طب افتحي و نتكلم انا اسف و الله 
- بدأ ميحسش بصوتها خوفه زاد عليها و هو حاسس ان ضربات قلبه هتقف من خوفه ، كسر الباب بكل قوته ، بصلها لاقها واقفة تحت المياه ، راح عندها و وقف قصدها
عيسى :- جنة انا اسف
جنة بدموع:- انت مش بتحبني يعيسى صح انت قولت انك بتحبني وقتها عشان متزعلنيش و انت اصلا مش بتحبني 
سحبها لحضنه و حاطه ايده على شعرها 
:- اسف متزعليش مني غصبن عني تعالي نخرج من هنا عشان تغيري هدومك هتتعبي 
جنة ببكاء: رد على سؤالي انت مش بتحبني صح 
عيسى : انا بعشقك يا جنة 
مسكت فيه بقوة و فضلت تعيط و كأنها كانت محتاجه حضنه عشان تطلع فيه وجعها
عيسى بحنية :- خلاص اهدي انا اسف كانت تنـ...قـطع قبل ما تتمد عليكي
جنة :- بعد الشر عليك 
عيسى بحب وهو بيسند بجبينه على جبينها
:- بحبك 
جنة بخجل :- و انا كمان 
عيسى بهمس و لهفة :- و انتي كمان ايه 
جنة بخجل :- صلح الدوش انا كسـ..رته من غير ما اقصد 
- جت تمشي مسك ايديها و حضنها من ضهرها و دفـ...ن رأسه في عنقها اتكلم بحب و همس 
عيسى :- و انتي كمان ايه يجنة انا سامعك 
لافها ناحيته ، غمضت عينيها و هي بتتجنب النظر إليه 
عيسى ببأبتسامة:- طب بصيلي طيب 
بدأت تفتح عينيها تدريجياً لتظهر رماديتها ، بدأت تعطس بتعب 
عيسى بخوف :- روحي غيري هدومك خدتي برد
جنة :- ماشي صلحها
عيسى :- تمام 
خرجت من الحمام بخجل ، وقفت فى غرفة الملابس اللي جنب الحمام و غيرت هدومها ، بس كان شعرها لسه مبلول ، خرج عيسى جاب فوطة من الدولاب و بدأ ينشفلها شعرها ، بصتله بخجل و توتر 
جنة :- هات و انا هنشفه
عيسى :- بحب شكله اوي و هو مبلول بس لازم تنشفيه عشان متتعبيش اكتر هنزل اعملك حاجه سخنة تشربيها تمام 
جنة : تمام 
بصيت المرايا بخجل :- هبلة يجنة مش عارفه تقوليله انا بحبك عيسى انا بحبك ما هي سهلة اهي ليه بيجي قدامه و مش بعرف اتكلم 
- كريم فضل قاعد في الاوضة و هو بيـ..لـعن نفسه على اللي عامله 
كريم :- اروح اعتذر منها لو روحت اوضتها اكيد هتفهمني غلط و ممكن تقول لحد من البيت طب اعمل ايه انا مش قادر استنى للصبح 
- فتح موبايله و جاب صفحتها على الانستا لاقه برايڤت 
كريم :- اعمل ايه طيب هو انا حاططها فى دماغي اوي كدا ليه انا هنام 
استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب اليه 🤎
عيسى طلع الاوضة لاقى جنة قاعدة على السرير و متغطية و باين عليها بردانة ، راح عندها و حضنها بحب 
عيسى :- اشربي الليمون و هتبقي كويسة باذن الله
جنة دفنـ..ت راسها في صدره بعمق 
جنة :- انا مش بحب الليمون المغلي
عيسى :- لازم تشربيه يلا 
جنة بنوم :- عايزه انام يعيسى
قالت كلامها و ذهبت فى نوم عميق ، بصلها بحب تتنهد بحزن ونام هو كمان 
فى الصباح في قصر الجبالي 
- مصطفى صحي و هو حاسس بألم شديد فى رأسه ، حط ايده على راسه بتعب ، مسك الكوباية الازاز اللي كانت جانبه على الكمودينو و كسـ..رها فى ايده ، بص لنور برغـ..بـة 
مصطفى بصوت عالى و غضب 
:- نور 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين 🤎
صحيت منفوضة من شدة صوته ، بصيت لايده لاقتها بتـنـ..زف ، مسكت ايده بخوف 
نور : مصطفى ايه اللي حصل 
مصطفى بعصبية:- اطلعي برا الاوضة قومي يلا 
نور بخوف جريت جابت علبة الإسعافات ، مسكت ايده ، بعد ايده بتعب 
مصطفى:- بقولك امشي امشي اطلعي برا الاوضة
نور :- ايدك بتنـ..زف اوي تعال معايا نحطها تحت الميه
مصطفى:- و انتي مالك 
مسكها من ايديها بقوة و طلعها برا الاوضة و قفل الباب
نور بخوف :- طب هشوف ايدك و امشي 
حط ايده على راسه بتعب شديد و فضل يكـ..سر فى كل حاجه في الاوضة ، راح ناحية الدولاب و رمى كل الهدوم على الارض و هو بيدور على الازايز بس ملاقاش حاجه
مصطفى بغضب :- عيسى عيسى اكيد خدهم طب اعمل ايه انا مش قادر
نور من الخارج خبطت على الباب
نور بخوف :- يمصطفى افتح طب عقمها انت طيب متسبهاش كدا
اتجمع على صوتها كل البيت 
كامل :- فيه ايه يبتي
نور بخوف و بكاء:- مصطفى تعبان و مش راضي يفتحلي خلي حد يكـ..سـر الباب انا خايفه عليه
صفاء بخوف :- مصطفى يبني افتح
- بدأ يحس بالدنيا بتلف بيه ليفقد توزانه و يسقط أرضا مغشيا عليه.
يتبع........

عاوزينكو تنورنا علي جروبات الواتس والتليجرام بتوعنا علشان هنبدا ننزل هناك روايات كتييييييييييير جدااااا كاملة ومن غير لينكات كمان

علشان تدخلو واتساب دوسو هنا

علشان تدخلو تليجرام دوسو هنا

 

تعليقات