القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14


رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14اصبحت متوفرة الان،تم نشر رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14 لأول مرة على موقعنا وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وحققت استجابة كبيرة من قبل القراء على الموقع. و في هذا السياق، سنقدم لكم رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14


رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الرابع عشر 14

قاسم جري علي ليله بسرعه اول ما شفتها بتصر.خ ومغمضه عيونها: ليله حبيبتي اهدي 
ليله بصر.يخ: م.. ما..ت ه..هو 
قاسم حضنها بقوه وحنان: اهدي خلاص هوووش بطلي عياط عشان خاطري ي ليله 
ليله اول ما بقت في حضنه اطمنت وبطلت بصر.خ واول ما فتحت عيونها برقت بصد.مه وهي شايف الراجل الضخم واقف ورا قاسم: قااااااسمممممم 
قاسم بسرعه لف وراه وفجاه لقي الاله الحاده دخلت في صدره: اااههه 
في نفس الوقت الراجل الضخم شاله ورماه بعيد وبقي باصص بنظرات مليانه غضب لليله الي كانت واقفه مصدو.مه من الي حصل لقاسم وبصوت ضعيف: قاسم 
الراجل الضخم زق ليله خبطها في شجره بشده خلاها تنز.ف من جبينها: اااااههههه 
ورفع الاله الحاده عشان يمو.تها بس فجاه وقف والاله وقت من ايده وهو باصص قدامه ومبر.ق وكانت رصا.صه مخترقه جسمه طالعه من مسد.س قاسم 
ليله الد.م جه علي وشها وهدو.مها وبصت في الاتجاه الي جاي منه الرصا.صه وكان قاسم واقع علي الارض ورافع المسد.س لفوق 
واول ما الراجل الضخم وقع جنبها قامت بسرعه وجريت علي قاسم وهي بتعي.ط بهستريا: قاسم انت كويس 
قاسم مكنش قادر يتكلم بس حرك راسه بالايجاب 
ليله قامت بسرعه وحاولت تسنده: قوم معايا بسرعه نروح المستشفى انت بتنز.ف د.م كتير ساعدني اقومك 
وبعد محاولات انها تقومه اخيرا قام معاها وهو بيحاول ميسندش علي ليله قوي.. وبرغم من كدا كانت ليله سنداه بالعافيه بس كل الي كان فارق معاها انها توصل للمستشفي في اسرع وقت..اتكلمت بصوت مخنو.ق من العياط : المستشفى مش بعيده يلا بسرعه 
وفضلت سنداه لغايت ما وصلو قدام المستشفى.. وهنا ليله مكنتش قادره تكمل كانت حسه انها دايخه ومش شايفه قدامها قعدته علي اقرب مقعد قابلها وبلعت ريقها بصعوبه وهي بتحضن وش قاسم بايدها: قاسم خليك هنا هدخل انادي حد من المستشفى 
قاسم كان بيحاول يقاوم بس هو كمان مكنش شايف قدامه وحاطط ايده علي الجر.ح الي بقت كلها د.م 
ليله بدمو.ع: مش هتاخر 
وسابته وبسرعه جريت علي المستشفى: حد يساعدني عايزه سرير بسرعه في واحد متصا.ب برا وبينز.ف كتير 
وبسرعه الممرضين استجابو ليها وجابو سرير متحرك وجريو علي برا وليله قدامهم 
وشاورت ليها علي قاسم وهما راحو ليه ونايمو علي السرير ودخلو بيه علي المستشفى بسرعه 
ليله ابتسم ابتسامه خفيفه اكنها بتقول اخيرا وصلت وقاسم بقا في المستشفى ومحستش بحاجه تاني غير وهي بتفقد الوعي ووقعت علب الارض وعيونها بتتقفل ببطئ وهب شايفه ناس بتجري عليها بس مكنوش وضحين... بعدها عيونها اتقفلت خالص
سماح قامت من علي الكنبه بسرعه: لا كدا كفايه انا هخرج اشوف اي الي بيحصل برا 
هيثم اتنهد: طب طلعيني معاكي 
سماح بستغراب: ازاي وانتي متلزق بامير كدا 
هيثم جز علي سنانه بغي.ظ: هاتي كرسي متحرك وهتنيل اقعد عليه ما انا كمان مش هقدر اقعد هنا ومعرفش بنت عمي حصل معاها ايه 
سماح بسخر.يه وهمست: دا علي اساس انك عندك د.م وبتحس 
هيثم سمع تمتمتها بس مفهمش الي بتقوله: بتقولي حاجه؟ 
سماح: لا استني اما اشوف كرسي اخدك عليه 
هيثم وهو بيشاور علي مكان بايده السليمه: هناك اهو 
سماح شافته وجبته وبعد ما ظبطته: قوم معايا يبني 
هيثم رفع ايده السليمه وسندها علي كتفها وبدا ينزل براحه 
سماح سبته بسرعه: استني اظبط الكرسي 
هيثم بسبب حركتها السريعه وانها سبته بسرعه رقبته وجعته وتا.لم: اااهههه ي غ.بيه 
سماح اتخضت : انا اسفه والله مكنش قصدي انت كويس 
هيثم اتنهد: خلاص مفيش حاجه انا كويس 
سماح: طب اسند عليا بس مش قوي يعني 
هيثم ابتسم ورجع رفع ايده السليمه سندها علي كتفها ونزل من علي السرير وقعد علي الكرسي المتحرك براحه جدا 
سماح اتنهدت بتع.ب: انت تقيل كدا ليه 
هيثم بسخريه: معلش بقا بعد ما اخف فكريني اخس شويه
سماح نزلت عند رجله المتجبسه ورفعتها سندتها عند الكرسي.. وبصت علي ايده المتجبسه ظبطتها.. في الوقت دا كانت قريبه منه شويه وهيثم باصص ليها 
سماح رفعت عيونها وبصت لهيثم وتلاقت عيونهم لثواني فضلو بصين لبعض وبس 
وفجاه سماح بعدت وتكلمت بتو.تر: يلا نخرج 
هيثم ابتسم ليها وحرك راسها بالايجاب... وخرجو الاتنين من الاوضه 
سماح بتو.تر: لو لقينا التو.ر دا لسه هنا انا هجري وسيبك 
هيثم بصد.مه: لا اصيله يخربيت جدعنتك 
سماح بلعت ريقها بخو.ف وهي بتبص يمين وشمال خا.يفه تشوف الراجل الضخم: تفتكر لسه هنا
هيثم بجديه: مظنش اكيد قاسم عرف يخلص منه 
سماح بصتله بستغراب: واي مخليك متاكد كدا
هيثم: انا كنت اسمع ان ذكاء قاسم الراوي من معتز ولما عرفته اتاكد انه اذكي من الي معتز كان بيقولو عليه فاكيد قدر يخلص منه 
سماح بصت قدامها: عندك ح...(وكملت بصدمه) ليله 
وسابت هيثم وجريت نحيت الشخص الي بيجري وهو شايل ليله واول ما قربت منه اتكلمت بصدمه وهي شايفه الد.م مالي وشها : ليله.. هي مالها... واي الد.م دا 
الشخص: مش عارف ي انسه هي كانت واقعه قدام المستشفى 
جت ممرضه: دخلها الاوضه دي بسرعه 
الشخص حرك راسها بالايجاب واتجه ناحية الاوضه ولسه الممرضه هتدخل وراها وقفتها سماح بدمو.ع: هي فيها اي واي الي حصل طمنيني عليها 
الممرضه: الدكتور هيكشف عليها وهطمنك بعد اذنك 
وجريت دخلت الاوضه والدكتور جه ودخل وراها 
هيثم بصعوبه كبيره حاول يحرك الكرسي لغايت ما وصل لسماح وتكلم بق.لق: في ايه ي سماح وليله مالها 
سماح بدمو.ع وخو.ف: معرفش دماغها بتنز.ف ومغمي عليها 
هيثم: طب اهدي ان شاء الله هتبقا كويسه 
سماح بغ.ضب ودموعها نازله: طول ما اخوك لسه عايش عمرها ما هتبقا كويسه 
هيثم بصلها بحز.ن وهو عارف ان دي الحقيقه ومعتز مش هيسكت.. بس قاطع تفكيره وهو باصص لسماح الي قعدت علي السرير وبدات تبكي بحز.ن كبير 
مسك ايديها بايده السليمه وضغط عليها: هتبقا كويسه
سماح بصتله بحز.ن: صعبانه عليا من اول ما عرفتها وهي بتتاذ.ي.. انا اه مش عرفاها من مده قصيره بس لما عرفتها حسيت اني عرفاها من سنين.. ليله طيبه اوي ومتستهلش كل الي بيحصل معاها دا ي هيثم
هيثم سكت مكنش عارف يرد عليها بس فجاه بصلها بستغراب: امال فين قاسم 
سماح بصتله وهي لسه واخده بالها ان قاسم مش موجود: مش عارفه ممكن يكون ساب ليله وخد الراجل دا برا المستشفى 
هيثم حرك كتفه بمعني مش عارف
وقاطع تفكرهم الممرضه خرجت من الاوضه الي فيها ليله 
سماح جريت عليها: طمنيني عليها هي كويسه
خرجت داده فاطمه علي صوت حد بيعيط بصوت عالي قدام البيت والحرس ملموم حوليها 
واحد من الحرس: لو سمحتي ي انسه امشي قولتلك مينفعش تدخلي القصر طلاما قاسم بيه مسمحش ليكي 
البنت بعيا.ط : بس انا لازم اتكلم معاه 
واحد تاني: تقدري تيجي في اي وقت تاني او تروحي الشركه 
البنت بعيا.ط اكتر : مبيجيش الشركه 
قربت داده فاطمه منهم: في ايه هنا 
اتكلم واحد من الحرس: شوفي ي فاطمه البنت دي عايزه تدخل القصر وقاسم بيه مش موجود وهي مصممه تدخل 
البنت جريت علي فاطمه: ارجوكي خليهم يدخلوني انا هستناه لغايت ما يجي انا لازم اتكلم معاه 
داده فاطمه صعبت عليها البنت بس مش بايدها حاجه : ي حبيبتي انتي كدا هتعمليلنا مشاكل وممكن تكوني سبب في انه يمشي الحرس دول كلهم انتي متعرفيش قاسم بيه 
البنت مسحت دمو.عها بيأس: طب اعمل ايه 
داده فاطمه اتنهدت: طب بصي انتي تقوليلي اسمك ايه وانا اول ما يجي هقوله 
البنت حركة راسها بالايجاب وعلي وشها حز.ن كبير 
سماح دخلت الاوضه بسرعه وجريت علي ليله الي كانت بتبدا تفوق: ليله حبيبتي انتي كويسه 
ليله بصت ليها بت.عب ودماغها وجعاها: اههه دماغي 
وحاولت تعدل نفسها وتقعد وسماح ساعدتها: خدي بالك من اول ما عرفتك وانا بقيت اعيط كتير 
هيثم دخل الاوضه وهو باصص لسماح بغيظ عشان سابته ودخلت وقفلت في وشه الباب: حمدلله علي سلامتك ي ليله 
ليله بتوهان: هو اي الي حصل 
سماح رفعت كتفها بمعني مش عارفه: مش عرفين احنا لقينا واحد شايلك وقال انه شافك واقعه قدام المستشفى 
هيثم: هو قاسم فين ي ليله 
ليله افتكرت كل الي حصل وقامت من علي السرير بسرعه وتكلمت كلام مش مفهوم: قاسم.. قاسم متصا.ب ه.. هو فين 
وبدات تشيل المحاليل الي في ايديها ولسه هتمشي داخت وسندت علي السرير ودمو.عها نزلت: قاسم ودوني ليه
سماح جريت عليها وسندها: اهدي ي ليله وفهمينا اي الي حصل والراجل الضخم دا راح فين 
ليله افتكرت شكل الراجل والرصا.صه مخترقه جسمه: م.. مات
هيثم: طب وقاسم اتصا.ب ازاي واي الي حصل 
ليله انهارت اكتر وهي بتفتكر قاسم: الراجل دا ضر.به بالاله الحاده في صدره وهو كان بينز.ف كتير انا لازم اروح اطمن عليه 
وجريت برا الاوضه وسماح وراها وهيثم بيحاول يحرك الكرسي وبص لسماح بغيظ: تعالي ساعديني 
سماح بصت وراها بسرعه وجريت عليه: هو دا وقتك ما كنت تقعد في اوضتك يعم بدل العطله دي 
ومشت الكرسي بسرعه عشان تلحق ليله وشفوها واقفه مع ممرضه ولما قربو سمعو الممرضه بترد علي ليله
: قاسم بيه في العمليات بقاله ساعه وحالته خطر.ه ادعيلو
ليله رجعت خطوه لورا وخو.فها زاد.. سماح جريت عليها سندتها: ليله عشان خاطري اهدي 
ليله بلعت ريقها بصعوبه وجريت علي اوضة العمليات وهي بتنادي بصوت ضعيف: قاسم.. قاسم 
سماح رجعت لهيثم وسحبت الكرسي بتاعه لحد اوضه العمليات وكانت ليله وقفه وسنده بكتفها علي الحيطه وبصه للاوضه بعيون مدمعه 
سماح راحت ليها: تعالي اقعدي ي ليله 
ليله حركة راسها بالرفض وهي لسه مثبته عيونها علي اوضة العمليات الي فيها قاسم 
سماح: مينفعش تفضلي واقفه كدا انتي تعبانه 
ليله بضيق وصوت ضعيف: لا ي سماح 
سماح اتنهدت وسابتها براحتها ولسه هتقعد لقت ممرضه خارجه من الاوضه بسرعه وليله جريت عليها 
ليله: هو كويس 
الممرضه بسرعه: المريض محتاج نقل د.م بسرعه حد فيكم فصيلة دمه (o-)
ليله اتكلمت بسرعه: ايوه انا نفس الفصيله 
سماح بسرعه: لا ي ليله انتي مكلتيش حاجه من الصبح ونز.فتي د.م كتير وكمان تعبانه 
ليله بصت لسماح بغ.ضب: اسكتي ي سماح (وبصت للممرضه) قولتلك انا نفس الفصيله وخدي الد.م الي عيزاه المهم قاسم يبقا كويس 
الممرضه: لا حضرتك مش هينفع 
ولسه هتمشي ليله شدتها تاني وتكلمت بغضب خلت الكل باصص ليها بصد.مه: قولتلك هتنقلي د.م من عندي والا هتشوفي مني حاجه مش هتعجبك ابدا انتي فاهمه 
الممرضه خا.فت منها واتو.ترت: حاضر اتفضلي معايا 
ومشيت ليله مع الممرضه وهي مش شايفه غير كل الي قاسم عملو معاها من اول ما دخلت القصر لغايت دلوقتي 
سماح وهيثم فضلو متابعينها بصد.مه مش مصدقين ان دي ليله  
سماح فضلت بصه لاثرها بصدمه: انت شوفت الي انا شوفته 
هيثم بصد.مه اكبر لانه طول عمره عارف ليله واول مره يشوفها كدا وبتهد.د كمان: هي دي ليله؟ 
سماح حركة كتفها بمعني مش عارفه 
"بعد فتره" 
رجعت ليله وفي ممرضه سنداها وقعدتها علي مقعد قدام اوضه العمليات ومشيت كان وشها شاحب وشفايفها بيضه 
سماح اتخضت من شكلها وجريت عليها: قولتلك مينفعش ي ليله شوفتي شكلك بقا عامل ازاي حرا.م عليكي 
هيثم بسرعه: روحي هتيلها عصير بسرعه ي سماح 
سماح قامت بسرعه ومسحت دمو.عها بحز.ن: لو حصل معاكي حاجه انا هزعل منك اوي ي ليله 
ومشيت بسرعه وسابت ليله مغمضه عيونها ومش قادره تتكلم 
هيثم بحز.ن: انتي كويسه 
ليله حركة رأسها بالايجاب من غير ما تفتح عيونها ودمو.عها نزله بهدوء وصمت
هيثم اتنهد وابتسم ابتسامه خفيفه : انتي بتحبيه ي ليله 
ليله اول ما سمعته فتحت عيونها وبصتله شويه ودمو.عها نزلت اكتر وفجاه حركة راسها كذا مره بالايجاب 
هيثم راح عندها وسحبها بايده السليمه في حضنه وبقت ليله قعده علي المقعد وراسها في حضن هيثم.. وهو بيطبطب عليها بحنان: هيبقا كويس متقلقيش قاسم طول عمره قوي 
ورجعت سماح تاني اول ما شافتهم ابتسمت وقربت منهم وهي بتمد العصير لليله: خدي اشربي كله خلي الصحه ترجعلك تاني افردي قاسم بيه صحي في اي وقت وشافك بالمنظر دا هيطردني من الشغل ويكسر الكرسي دا علي دماغ ابن عمك دا وهو مش ناقص 
ليله ابتسمت وخدت العصير وبدات تشربه 
سماح مدت ايديها بواحد تاني لهيثم: خد انت كمان باين عليك هفتان ي قلب امك 
هيثم خده منها وهو بيضحك.. وطلعت واحد ليها 
: ودا ليا بقا عشان من ساعة ما عرفتكو وانا متمرمطه معاكوا 
وضحكت ليله وتكلمت بضعف: عندك حق 
وبعد فتره خرج الدكتور وليله قامت بمساعدت سماح وراحو للدكتور ووووووو..... 

عاوزينكو تنورنا علي جروبات الواتس والتليجرام بتوعنا علشان هنبدا ننزل هناك روايات كتييييييييييير جدااااا كاملة ومن غير لينكات كمان

علشان تدخلو واتساب دوسو هنا

علشان تدخلو تليجرام دوسو هنا

 

تعليقات