القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13


رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13اصبحت متوفرة الان،تم نشر رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13 لأول مرة على موقعنا وموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وحققت استجابة كبيرة من قبل القراء على الموقع. و في هذا السياق، سنقدم لكم رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13


رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13


رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13

رواية هربت لتسكن قلبي قاسم وليلة الفصل الثالث عشر 13

: قول لمعتز بيه ان ساعه وهيسمع خبر قاسم زي ما طلب 
وسكت يسمع الكلام الي جاي من الطرف التاني 
: متقلقش مش هيفلت مني المره دي 
سماح وقفت مصدومه من الي سمعته ولفت عشان تجري بس فجاه حست انها ثابته في مكانها وحد ماسكها من هدومها (من عند كتفها كدا) وقفت مكانها وبلعت ريقها بصعوبه وبصت وراها لقت الراجل الي كان لسه بيتكلم في التليفون وملامحه مر.عبه 
باين عليه فعلا مجر.م من اثر الجر.ح الكبير الي في وشه وعلي ايده و/شم كبير.. وضخم جدا 
سماح ببتسامه غ.بيه: ازيك 
الراجل الضخم بصوت مر.عب:انتي الي كنتي مع قاسم الراوي
سماح: انا يبني ومين قاسم الراوي دا بياع طماطم دا ولا ايه 
الراجل الضخم: انتي هتستعبطي ي بت انتي عيزاني اسيبك عشان تروحي تقوليله علي الي سمعتي 
سماح: طب نزل ايدك عشان نتفاهم ي استاذ انت وبعدين عيب تمسك بنت كدا خليك چنتل 
الراجل الضخم رفع حاجبه وفضل باصص ليها بستغراب 
سماح كانت مرعو.به بس حاولت تبين عكس دا : بقولك ايه نزل ايدك دي لتوحشك 
الراجل الضخم تلقائي نزل ايده وسبها سماح ابتسم وهي بتعدل هدومها: ايوه كدا بص وراكي قاسم الراوي هناك اهو 
الراجل الضخم بص وراه بسرعه 
سماح جريت في ثواني: عليك واحد 
وفضلت تجري وتبص وراها شيفاه وهو جاي وراها وتر.عبت اكتر: يالهوي بيدور عليا بيدور عليا 
وفجاه شافت سرير متحرك فاضي مسكته وزقته عليه عشان تعطل حركته شويه وفعلا دا الي حصل والراجل الضخم مسك السرير ورماه بعيد وبص قدامه ملقاش سماح 
اتنفس بغضب: لازم الاقيها قبل ما تعرف قاسم الراوي 
وبدا يدور في الاوض واحده واحده 
سماح لما لقت الراجل الضخم باصص للسرير وبيرمي بعيد دخلت الاوضه الي جنبها بسرعه قبل ما يشوفها وهي بتتنفس بعنف بسبب الجري 
: اي الي رجعك تاني ي بت انتي 
سماح بصت قدامها وكانت اوضة هيثم باصص ليها بضيق 
سماح وهي بتحاول تتكلم: مش انا لسه عملالك جميله دلوقتي وشربتك ردها بقا دلوقتي وخبيني من التو/ر الي جاي ورايا دا 
هيثم بصد.مه : هو في تو/ر في المستشفى!!!! 
سماح بضيق: ياربي علي الغبا.ء استخبي فين 
وسمعت صوت الباب الي جنبها بيتقفل وفي خطوات جايه علي الباب بتاع هيثم.. حرفيا قلبها كان هيقف من الر.عب ومبقتش عارفه تعمل ايه دمو.عها نزلت من الخو.ف 
هيثم مكنش فاهم اي الي بيحصل بس اتكلم بسرعه: تعالي استخبي تحت السرير بسرعه 
سماح بدون تفكير جريت وستخبت تحت السرير.. بس كانت باينه اوي هيثم نزل الغطي بتاعه علي الجهه الي ناحيه الباب عشان متبنش وفجاه الباب اتفتح ودخل الراجل الضخم وهو عيونه حمرا من الغضب: في بنت دخلت هنا 
هيثم فضل متنح ليه وفهم لي سماح قالت عليه تو.ر بس دا كدا ظلمة التو/ر وتكلمت بسرعه لما لقي عيونه بتلف في الاوضه: لا مفيش حد جه هنا 
الراجل الضخم نفخ بغضب وطلع من الاوضه ورزع الباب وراه 
هيثم: اطلعي خلاص خرج 
سماح طلعت من تحت السرير وعيونها كلها دمو.ع: كنت خا.يفه يشوفني 
هيثم: انتي وقعتي عليه منين دا 
سماح: اخوك المجر/م باعته عشان يمو/ت قاسم بيه 
هيثم اتنهد بحز.ن من الي بيعمله اخوه وبقا من السهل عليه يقت.ل عادي: طب اهدي هو مشي دلوقتي 
سماح مسحت دمو.عها بإهمال: ليله... قاسم مع ليله هات تليفونك بسرعه لازم اقول لقاسم بيه 
هيثم: جنبي هنا تعالي خدي 
سماح لفت النحيه التاني للسرير وخدت التليفون بتاع هيثم بس وقفت مصدو.مه: بس انا مش عارفه رقم قاسم بيه هعمل ايه دلوقتي ياربي 
هيثم: اهدي انا معايا رقمه مكتوب قاسم الراوي 
قاسم كان واقف قدام الاوضه بتاعت ليله وهو بيفكر في كلامها وانها هتسيبه وتمشي اتنهد بحز.ن وهمس لنفسه وهو بيخبط علي الحيطه بغضب مكتوم: وانت زعلان ليه دلوقتي ما تمشي انت طول عمرك عايش لوحدك ولا فرق معاك حد اشمعنا دي يعني.. انت عارف انها كانت فتره وهتعدي وخلاص معتز مبقاش موجود دا طبيعي انها ترجع لحياتها.. وانا مش فارق معايا 
: كداب 
قاسم بص جنبه لقي هو بس بلبس تاني وواقف قدامه جنب باب الاوضه بتاعت ليله.. ساند بكتفه علي الحيطه ومربع ايده: ليله فارقه معاك وزعلان انها هتمشي ي قاسم 
قاسم بعناد: لا قاسم الراوي مبيفرقش معاه حد 
: بس ليله بنسبه ليك مش حد.. ليله غيرتك.. خلتك تبقا انسان جديد انت نفسك بتستغرب افعالك وكلامك معاها 
قاسم: لا انا بس كنت بساعدها مش اكتر 
ضحك: ومن امتي وقاسم الراوي بيساعد حد.. ودا اكبر دليل انك اتغيرت.. فكرت فيها وفي حزنها وحاولت تفرحها.. وخدها معاك الشركه وقعدتها في مكتب.. وخلتك تبتسم.. وتحس بالي حوليك وتقدر مشاعرهم.. تفتكر انت كنت كدا قبل ما تدخل حياتك ؟؟؟ 
قاسم سكت شويه وهو بيفكر في الكلام 
: انت بتحبها ي قاسم
قاسم بسرعه: لا 
: بتحبها 
وفجاه اختفي شبيهه.. وقاسم فضل واقف يفكر في كل الكلام الي اتقال واتجه ناحية اوضة ليله واول ما دخل لقاها مغمضه عيونها ونايمه 
في نفس الوقت الراجل الضخم شاف قاسم وهو داخل الاوضه وتجه ناحيتها وعلي وشه ابتسامه بخ.بيثه 
وفي نفس الوقت قاسم جاله اتصال من رقم هيثم ورد ببرو.د: نعم 
سماح بدمو.ع: هيثم بيه لازم تطلع من الاوضه بسرعه في راجل ضخم بيدور عليك معتز بعته عشان يق.تلك 
قاسم وقف بسرعه وهو باصص لليله 
في نفس الوقت الراجل الضخم بيقرب من الاوضه اكتر واكتر وبيطلع من جيبه اله حاده وعينه مبتتشلشل من علي باب الاوضه الي قاسم دخل فيها
قاسم: ليله فوقي بسرعه... ليله 
ليله بنعاس: قاسم بيه سبني انام لو سمحت وشويه وهقوم 
قاسم: بسرعه ي ليله مفيش وقت لازم اطلعك من المستشفي في اسرع وقت 
ليله فتحت عيونها بستغراب: لي فيه ايه 
قاسم ساعدها تقوم: مفيش وقت يلا بسرعه 
وفجاه شاف الاوكره بتتحرك سحب ليله لورا السرير في لحظه: خليكي هنا اوعي تط... 
مكملش جملته وكان دخل الراجل الضخم وبص لقاسم بش.ر.. وهو بيشدد علي الاله الحاده الي في ايده: قاسم بيه اخيرا لقيتك 
قاسم ببرو.د وواقف جنب السرير: كنت قولي كنت جيتلك بنفسي 
الراجل الضخم رفع حاجبه: سمعت عنك كتير عشان كدا مش مستغرب نظرت البرو.د الي فعينك دي وانك مش خا.يفه 
قاسم ابتسم بسخر.يه: طب كويس 
الراجل الضخم: عذرائيل باعتني اخد روحك بسرعه وامشي 
قاسم فضل باصص ليه ببرو.د وهو شايف نظرات الخ.بث في عيون الراجل الضخم
وفجاه جري عليه الراجل الضخم ولسه هيضر.به بالاله الحاده قاسم بسرعه رهيبه مسك الفازه الي جنب السرير وضر.بها علي كتفه 
وبسرعه شد ليله وجري برا الاوضه وقفل الباب: اجري ي ليله اطلعي من المستشفى بسرعه 
ليله بخو.ف: لا مش هسيبك 
الراجل الضخم اتأ.لم شويه بس بص ناحية الباب بغ.ضب وتجه ناحيته وفتح الباب لقي قاسم مسكه من برا 
وسمعه بيز. عق 
قاسم: قولتلك اجري من هنا بسرعه 
الراجل الضخم حاول يشد الباب واستغرب بالرغم من انه اضخم من قاسم.. بس قاسم اقوي منه 
ليله دمو.عها نزلت: مش هينفع اسيبك هنا لوحدك انا خا.يفه 
قاسم نفخ بض.يق ومسك ايديها بسرعه: تعالي 
وساب الباب وبدا يجري بسرعه لبرا المستشفى 
في نفس الوقت الراجل الضخم خرج من الاوضه وبص يمين وشمال لقي قاسم بيجري ومعاه ليله اتنفس بغضب وجري وراهم 
ليله بد.موع: هو مين دا وبيجري ورانا ليه 
قاسم: ابن عمك بعته عشاني 
ليله بصد.مه: معتز؟؟؟ ازاي بعته وهو في السجن 
قاسم بغضب: اكيد عرف يتواصل مع حد هنخلص منه وبعدين اشوف الموضوع دا 
ليله بصت وراها وشافت الراجل الضخم بيجري وراهم : طب وهنعمل ايه دلوقتي 
قاسم شدد علي ايديها وجريو اكتر: خليكي واثقه فيه ي ليله ماشي 
ليله بدون تفكير: انا مبثقش غير فيك ي قاسم 
قاسم بصلها ببتسامه ظهرت بجانب شفايفه وكانو قدام بابا المستشفى خرج بسرعه وبص حوليه عشان يشوف العربيه بتاعته ودور في جيبه علي المفتاح بس ملقهوش اتكلم بعصبيه : المفتاح وقع مني 
ليله كانت بصه وراها: ق.. قاسم الراجل بيقرب مننا 
وكان فعلا الراجل الضخم بيقرب منهم اكتر واكتر 
ليله فجاه لقت قاسم بيمسك ايدها وجريو وسط الشجر الي قدام المستشفى 
وبعد دقايق
ليله بلعت ريقها بصعوبه: احنا هنفضل نجري كدا 
قاسم: لو كنتي سمعتي كلامي كنت زماني خلصت منه ي ليله 
ليله: ازاي وهو اضخم منك دا يطبقك ي قاسم 
قاسم بصلها بصد.مه: يطبقني؟؟ 
ليله: انت مشوفتش شكله ولا اي دا يقسمك تلت..اربع.. خمس عشر مرات كدا 
قاسم وقف فجاه وبصلها: لي انتي شيفاني ضعيف ي ليله 
ليله بصتله: لا مش قصدي كدا بس هو ضخم اوي 
قاسم بجدبه: انا مش ضعيف ولا حجمه يفرق معايا انا بجري عشانك.. عشانك انتي وبس مش عشان خا.يف منه ي ليله 
ليله بلعت ريقها: انا اسفه مكنش قصدي تزعل ممكن نجري بقا بسرعه عشان بيقرب علينا 
قاسم: اجري انتي ي ليله 
ليله بتو.تر وهي شايفه الراجل الضخم بيقرب : لا مش هسيبك ي قاسم يلا بسرعه 
ومسكت ايده عشان يجروا 
قاسم بجديه: مش همشي ي ليله اجري انتي بسرعه قبل ما يقرب اكتر
ليله بصت لقاسم بعيون مليانه دمو.ع: انا اسفه صدقني مكنش قصدي الي قولته ولا قصدي ازعلك.. ارجوك ي قاسم اجري معايا مش هقدر اسيبك لوحدك هنا ولو مصمم تفضل انا مش همشي وسيبك وهفضل معاك 
قاسم: انتي مجنونه لا طبعا مش هتفضلي هنا.. مستحيل تفضلي ممكن تتأذ.ي 
ليله ابتسمت: وانا متاكده انك مش هتسمحله يأذ.يني
وبصت للراجل الضخم الي بقا خلاص واقف قدامهم وباصص ليهم بخ.بث 
سماح فضلت راحه جايه في الاوضه بتاعت هيثم: انا قلقا.نه عليهم يارب يكونو عرفو يهر.بو منه 
هيثم: ممكن تثبتي شويه بقا خيلتيني 
سماح بدمو.ع : انا خا.يفه عليهم اوي 
هيثم اتنهد: قاسم معاها مستحيل يخليها تتأذ.ي اقعدي بقا متتعبنيش معاكي 
سماح بغضب وهي شيفاه بيتكلم ببرو.د : وانت همك ايه ما انت طول عمرك واقف مع اخوك وبتأ.ذيها ومكنتش فارقه معاك طبيعي مش هتفرق معاك دلوقتي المفروض تكون مع اخوك في السج.ن مش قاعد عنها 
هيثم بحز.ن: انا مكنش قصدي اا.ذي ليله 
سماح بصتله بغضب اكبر ولسه هتطلع من الاوضه 
هيثم: معتز الي مر.بيني من بعد وفا.ت ماما وبابا... عشان كدا مكنتش بقدر اقف ضده كنت علطول اسمع كلامه ومفكرش الي قاله دا صح ولا غلط.. ولما قالي انه عايز يتجوز ليله كنت عايز اساعده وحاولت اتكلم مع ليله كتير بس هي كانت رافضه بطربقه غريبه مكنتش اعرف انه كان بيهدد.ها ولا كنت اعرف انه عايز يمو.ت عمي ولو كنت اعرف كنت منعته وعمري ما كنت وقفت معاه في حبس ليله 
سماح كانت واقفه تسمع كلامه ولحظه حست انه صعب عليها بجد... بس فجاه بصتله بصد.مه اول ما سمعت كلامه 
هيثم بضيق: فمتجيش واحده زيك تقول مكاني لازم يبقا فين... عشان مكانك انتي لازم يبقا في العباسيه شوفتيني اتكلمت ولا قولتلك حاجه وكمان سيبك مستخبيه في اوضتي زي الفار ومستحملك 
سماح جزت علي سنانه: انا زي الفار 
هيثم رفع حاجبه بسخريه : دا الي لفت نظرك 
سماح بغضب: تصدق انك مش محترم وانا لازم اطلع برا الاوضه القذ.ره دي
ولفت عشان تخرج 
هيثم: احسن اطلعي يكش تلاقي التو.ر دا مستنيكي برا ويبلعك ونخلص بقا 
سماح رجعت بضهرها تاني وقعدت علي الكنبه الي في الاوضه وهي مكشره بس خا.فت من كلام هيثم 
هيثم بصلها ببتسامه وفجاه بصتله وختفت ابتسامته: متتكلمش معايا لغايت ما اطلع من هنا 
ورجعت بصت قدامها تاني وهيثم ابتسم تاني 
في نفس الوقت جت بنت قدام القصر بتاع قاسم وهي متو.تره وواقفه مش عارفه تقول ايه لقت حد من الحرس بيقرب منها 
وتكلم بجديه : انتي مين؟! 
: ا..انا... ه..هو قاسم بببيه موجود 
الحارس: لا 
ولسه هيمشي وقفته تاني: طب هو هيجي امتي 
الحارس لفلها تاني: مش عارف 
البنت حركة راسها بالايجاب ولفت عشان تمشي وفجاه جريت نحيت الحارس تاني: ممكن ادخل استناه جوه انا لازم اتكلم معاه ارجوك خليني ادخل (وبدات تبكي بصوت عالي) 
قاسم مسك ليله ووقفها وراه وبقا واقف قصاد الراجل الضخم وهو باصص ليهم ببتسامه خ.بيثه: انت كدا حمتها مني يعني علي العموم انا مش جاي عشانها انا جاي عشانك انت 
قاسم ابتسم بخ.بث: وانا قدامك اهو 
الراجل الضخم قرب منه بخطوات سريعه ولسه هيضر.به بالاله الحاده قاسم بعد وبعد ليله بعيد ولف ورا الراجل الضخم بسرعه وطلع المسد.س بتاعه ووجه نحيته ولسه هيضر.به
ملحقش والراجل الضخم خبط ايده وطير المسد.س بعيد 
الراجل الضخم: مش هتعرف تهر.ب مني ي قاسم 
قاسم بسخريه: ومين قال اني ههر.ب 
الراجل الضخم رفع ايده الي فيها الاله الحاده ولسه هيضر.ب قاسم.... قاسم مسك ايده وفضل يحاول يبعده عنه والتاني بكل قوته عايز يدب الاله الحاده في قلب قاسم 
ليله كانت واقفه متو.تره وهي شايفه قاسم ودمو.عها نازله: قاسم 
فضلت تبص حوليها تشوف حاجه تضر.بو بيها لقت حجر كبير شويه مسكته وبكل قو.تها رمته في دماغ الراجل الضخم خلتو يمسك دماغه ويسيب الاله الحاده 
واول ما بعد عن قاسم اتنهدت براحه.. لقت قاسم باصص ليها: انتي كويسه 
ليله حركة راسها بالايجاب.. وقاسم رجع بص للراجل الضخم تاني الي كان بيحاول يقوم جري نحيته ونط فوقي ومسك رقبته بيحاول يخنقها 
الراجل الضخم كان بيحاول يوقع قاسم من عليه... لغايت ما اخيرا وقعه 
ليله اول ما شافت قاسم وقع صر.خت: قاااااسممممم 
قاسم بصلها: انا كويس ي ليله المهم ابعدي انتي 
قاسم قام وقف تاني وقرب من الراجل الضخم الي كانت دماغه بتنز.ف ولسه هيضر.به 
الراجل الضخم زقه بعيد وقعه جنب الاله الحاده.. قاسم بسرعه مسك الاله وقام ضر.بها في بطن الراجل الضخم 
ليله صر.خت وغمضت عيونها بسرعه 
قاسم قل.ق عليها وجري بسرعه نحيتها: ليله حبيبتي اهدي 
ليله بصر.يخ: م.. ما..ت ه..هو 
قاسم حضنها بقوه وحنان: اهدي خلاص هوووش بطلي عياط عشان خاطري ي ليله 
ليله اول ما بقت في حضنه اطمنت بس شافت حاجه خلتها تبر.ق: قاااااااسممممم وووووووو. 

عاوزينكو تنورنا علي جروبات الواتس والتليجرام بتوعنا علشان هنبدا ننزل هناك روايات كتييييييييييير جدااااا كاملة ومن غير لينكات كمان

علشان تدخلو واتساب دوسو هنا

علشان تدخلو تليجرام دوسو هنا

تعليقات